⁩ثمرات العمل الصالح

⁦⁩بقلم فضيلة الشيخ أحمد على تركى
⁦⁩مدرس القرآن الكريم بالأزهر الشريف
العمل الصالح إن للعمل الصالح ثمراتٍ في الدنيا والآخرة، يجدها المسلم في حياته اليومية وكذلك يجدها في حياته الأخروية.

العمل الصالح

قال تعالى:
﴿ وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 281]؛
وفي هذه الآية نصٌّ على أن الثواب والعقاب متعلق بكسب الأعمال، وأن ما عدا العمل يتلاشى.
قال تعالى: ﴿ وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى ﴾ [النجم: 39 – 41].
◾من ثمرات العمل الصالح في الدنيا:
للعمل الصالح ثمرات في الدنيا قبل الآخرة، فالله تعالى هو الكريم الذي يجازي من أطاعه بالثواب الجزيل في الدنيا، مع ما ادخره لهم في الآخرة؛ وإليكم بعض تلك الثمرات:
🌵الثمرة الأولى:
السعادة والحياة الطيبة:
السعادة هي الغاية التي يبحث عنها جميع البشر على اختلاف معتقداتهم ومع اختلاف لغاتهم، ولا تكون إلا في طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، والمسارعة إلى كل عمل يحبه الله ويرضاه؛ قال تعالى:
﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97].
قال ابن كثير:
“هذا وعد من الله تعالى لمن عمل صالحًا – وهو العمل المتابع لكتاب الله تعالى وسنة نبيه – من ذكر أو أنثى من بني آدم، وقلبه مؤمن بالله ورسوله، وإن هذا العمل المأمور به مشروع من عند الله – بأن يحييَه الله حياة طيبة في الدنيا، وأن يجزيَه بأحسن ما عمله في الدار الآخرة”.
كما جاء التعبير عن السعادة بنفي الشقاء والضلال، وبذكر مقابلها وهو الضنك .
قال تعالى: ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ﴾ [طه: 123، 124] .
فالشقاء الذي هو ضد السعادة مقرونٌ بالإعراض عن ذكر الله، واتباع هدى الله هو سبيل البعد عن الشقاء وتحقيق السعادة.
🌵الثمرة الثانية:
حفظ الأهل والذرية والأموال:
إذا أردتَ أن تؤمِّنَ مستقبل أبنائك، فلا يكون ذلك بكثرة الأموال أو الأطيان أو العقارات، وإنما يكون ذلك بطاعة رب الأرض والسماوات، وأن تقيَهم وتحميَ نفسك بالتقوى .
قال تعالى: ﴿ وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ﴾ [النساء: 9].
ويفسر هذه الآية آية سورة الكهف؛ قال الله تعالى في قصة إقامة الجدار للغلامين على لسان الخضر لموسى عليهما السلام:
﴿ وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ ﴾ [الكهف: 82] .
قال ابن عباس رضي الله عنه في قوله:
﴿ وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا ﴾: “حُفظا بصلاح أبيهما”،
وعن وهب قال:
“إن الله يصلح بالعبد الصالح القبيل من الناس” .
وقال محمد بن المنكدر:
“إن الله تعالى يحفظ عبده المؤمن في ولده وولد ولده وفي ذريته وفي الدويرات حوله”.
🌵الثمرة الثالثة:
سبب لتفريج الهموم وكشف الغموم والكربات وقضاء للحاجات:
إذا كنتَ مهمومًا أو تخشى من الهموم والكروب، فبادر إلى الأعمال الصالحات تجد أثرها عند الأزمات والمدلهمات؛ فلقد ذكر الله جل جلاله في سورة الأنبياء جملة من أخبارهم وما حلَّ بهم من الهموم والإيذاء والغموم، وما نزل بهم من الشدائد والمصائب، فذكر إبراهيم وموسى، ولوطًا ونوحًا، وداود وسليمان، وأيوب وذا النون، وزكريا ويحيي عليهم الصلاة والسلام، ثم ذكر سبحانه فضله ومَنِّه وكرمه على أنبيائه؛ وقال بعدها:
﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ ﴾ [الأنبياء: 90]؛
والمعنى: أنهم نالوا من الله تعالى ما نالوا بسبب اتصافهم بهذه الخصال الحميدة.
وفي قصة الثلاثة الذين دخلوا الغار فأُطبق عليهم، كان للعمل الصالح أثرٌ عظيم في نجاتهم من الهلاك .
عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
خرج ثلاثة يمشون فأصابهم المطر فدخلوا في غار في جبل، فانحطت عليهم صخرة، قال: فقال بعضهم لبعض: ادعوا الله بأفضل عمل عملتموه، فقال أحدهم: اللهم إني كان لي أبوان شيخان كبيران – فذكر من حسن بره بهما – ثم قال: فكرهت أن أوقظهما والصبية يتضاغَون عند رجلي، فلم يزل ذلك دأبي ودأبهما حتى طلع الفجر، اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا فرجةً نرى منها السماء، قال: ففرج عنهم، وقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم أني كنت أحب امرأةً من بنات عمي كأشد ما يحب الرجل النساء – وذكر من عفته عما حرم الله – ثم قال: فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا فرجةً، قال: ففرج عنهم الثلثين، وقال الثالث: اللهم إن كنت تعلم أني استأجرت أجيرًا بفَرَقٍ من ذرة فأعطيته وأبى – فذكر من حسن وفائه – ثم قال: اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا فكشف عنهم .
🌵الثمرة الرابعة:
محبة الله عز وجل والقرب منه:
فالعمل الصالح سبب لحب الله عز وجل لعبده وحمايته وحفظه له .
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إن الله قال: من عادى لي وليًّا، فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببتُه، كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن؛ يكره الموت وأنا أكره مساءته .
فنفهم من الحديث أن التقرب إلى الله بالنوافل حتى تستحق المحبة منه تعالى لا يكون ذلك إلا بغاية التواضع والتذلل له، وفيه أن النوافل إنما يزكو ثوابها عند الله لمن حافظ على فرائضه وأداها .
ومتى أدام العبد التقرب بالنوافل، أفضى ذلك به إلى أن يحبه الله عز وجل .
🌵الثمرة الخامسة:
أن العمل الصالح يورث الود في قلوب الخلق:
فمن ثمرات العمل الصالح محبة الخلق التي يلقيها الله في قلوب عباده .
قال تعالى:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا ﴾
[مريم: 96]
أي: إن الذين آمنوا بالله ورسله، وصدقوا بما جاءهم من عند ربهم، فعملوا به، فأحلوا حلاله، وحرموا حرامه ﴿ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا ﴾ في الدنيا في صدور عباده المؤمنين .
قال قتادة:
“ما أقبل عبدٌ إلى الله إلا أقبل الله بقلوب العباد إليه، وزاده من عنده .
◾ثمرات العمل الصالح في الآخرة:
🌵الثمرة الأولى:
حسن الخاتمة:
إن من ثمرات الأعمال الصالحات أن يرزق الله صاحبها حسن الخاتمة عند الممات .
عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إذا أراد الله بعبد خيرًا استعمله، فقيل: كيف يستعمله يا رسول الله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت .
🌵الثمرة الثانية :
البشارة عند الموت بالجنة:
ومن بشريات الأعمال الصالحات ما يبشر به المؤمن عند موته .
قال الله تعالى:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخرة وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ﴾
[فصلت: 30 – 32]
وقال سبحانه:
﴿ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 32].
🌵الثمرة الثالثة:
الأمان من عذاب القبر:
لعمل الصالح كما كان لك أمانٌ في الدنيا، فهو لك أمان في أول منازل الآخرة؛ ألا وهو القبر .
فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
إن الميت إذا وُضع في قبره، إنه يسمع خفق نعالهم حين يولون مدبرين، فإن كان مؤمنًا، كانت الصلاة عند رأسه، وكان الصيام عن يمينه، وكانت الزكاة عن شماله، وكان فعل الخيرات من الصدقة، والصلاة، والمعروف، والإحسان إلى الناس عند رجليه، فيؤتى من قبل رأسه، فتقول الصلاة: ما قِبَلِي مدخل، ثم يؤتى من قبل يساره، فتقول الزكاة: ما قِبَلِي مدخل، ثم يؤتى من قِبَل رجليه، فيقول فعل الخيرات من الصدقة والصلاة والمعروف والإحسان إلى الناس: ما قبلي مدخل، فيقول له: اجلس، فيجلس قد مثلت له الشمس وقد أذنت للغروب، فيقال له: أرأيتك هذا الذي كان قبلكم ما تقول فيه، وماذا تشهد عليه؟ فيقول: دعوني حتى أصلي، فيقولان: إنك ستفعل، أخبرنا عما نسألك عنه، أرأيتك هذا الرجل الذي كان قبلكم ماذا تقول فيه، وماذا تشهد عليه؟ قال: فيقول: محمد؟ أشهد أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه جاء بالحق من عند الله، فيقال له: على ذلك حييت، وعلى ذلك متَّ، وعلى ذلك تبعث إن شاء الله، ثم يُفتَح له باب من أبواب الجنة، فيُقال له: هذا مقعدك منها، وما أعد الله لك فيها، فيزداد غبطةً وسرورًا، ثم يُفتَح له باب من أبواب النار، فيقال له: هذا مقعدك وما أعد الله لك فيها لو عصيته، فيزداد غبطةً وسرورًا، ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعًا، وينوَّر له فيه، ويُعاد الجسد لما بُدئ منه، فتُجعل نَسَمته في النَّسَم الطيب، وهي طيرٌ تُعلَّق في شجر الجنة؛ فذلك قوله:
﴿ يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخرة وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ﴾
[إبراهيم: 27] .
قال ابن القيم:
“وقد دل على ذلك أن تلك الأعمال من الصلاة والزكاة والصيام، وفعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس – من أسباب النجاة من عذاب القبر وكربه وفتنه” .
🌵الثمرة الرابعة:
ما أعده الله لهم مما لم تَرَهُ عين ولم تسمع به أذن ولم يخطر على قلب بشر:
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم:
قال الله تعالى: أعددت لعباديَ الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر؛ واقرؤوا إن شئتم:
﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ ﴾
[السجدة: 17] .
والصالحون أيها الأحباب في رياض الجنة يرتعون، ومن غرفها يتبوؤن .
قال تعالى:
﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ﴾
[العنكبوت: 58]
وفي آية أخرى:
﴿ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ ﴾ [الروم: 15] .
وفي ثالثة: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ﴾ [الشورى: 22].
ومَن جُوزوا على إيمانهم وعملهم الصالح بالجنة، فإنهم لا يملُّون منها، ولا يطلبون التحول عنها، ولا يستبدلون غيرها بها .
قال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا ﴾
[الكهف: 107، 108].
🌵الثمرة الخامسة :
أعظم نعيم أهل الجنة رؤية وجه الكريم جل جلاله .
فعن صهيب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
إذا دخل أهلُ الجنةِ الجنةَ قال: يقول الله تبارك وتعالى: تريدون شيئًا أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيِّضْ وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار؟ قال: فيُكشف الحجاب، فما أعطوا شيئًا أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل .
زاد في رواية :
ثم تلا هذه الآية:
﴿ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلَا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ﴾
[يونس: 26]
وقد فُسِّرت الحسنى بالجنة، والزيادة بالنظر إلى وجه الله الكريم، كما يشير إليه الحديث.
والنظر إلى وجه الله تعالى هو من المزيد الذي وعد الله به المحسنين .
كما قال تعالى:
﴿ لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴾ [ق: 35]،
وعن أبي بكر بن عبدالله بن قيس عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
جنتان من فضة آنيتهما وما فيهما، وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن .
أدنى أهل الجنة وأعلى أهل الجنة:
قال الشعبي:
سمعت المغيرة بن شعبة رفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إن موسى سأل ربه قال: أي أهل الجنة أدنى منزلةً؟ قال: رجل يجيء بعدما دخل أهلُ الجنةِ الجنةَ، فيُقال له: ادخل الجنة، فيقول: كيف وقد نزلوا منازلهم وأخذوا أخذاتهم؟ فيقال له: أفترضى أن يكون لك ما كان لملك من ملوك الدنيا؟ فيقول: نعم، أي رب… فيُقال: ذلك لك، ومع هذا ما اشتهت نفسك ولذت عينك، قال موسى: أي رب، فأي أهل الجنة أرفع منزلةً؟ قال: إياها أردت وسأحدثك عنهم: غرست كرامتهم بيدي، وختمتُ عليها؛ فلا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ومصداق ذلك في كتاب الله: ﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ ﴾
[السجدة: 17] .
قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.