ومضى العمر بقلم/ياسمين سعد محمد

بقلم/ياسمين سعد محمد

ومضى العمر

بقلم/ياسمين سعد محمد

سلمى فتاة جميلة بقلب بريئ مسالمة لا تهوى المغامرة

فهي كما يصفها من حولها من العائلة التي تسعى لرسم صورة جميلة من الخارج أكثر من داخل الإنسان

بأنها مسالمة مطيعة دائما ، تقسو على قلبها لأجل إرضاء من حولها ،

حفظت من التعاليم ما يكفى لبناء أمة مسالمة

لا تعي ماذا تريد بل تسعى لما يريدون هم ، تهاونت في حب صادق من الأعماق

وجرت خلف سراب المظهر وأخذ لقب المسالمة المطيعه بكل الأوقات ،

تاهت في زحمة المظاهر ، إلى أن طاف بها المطاف بقلب مفعم بالحزن والندم

فكل ما كان حولها سراب لا وجود له ، فالكل يبحث عن نفسه ، بريق كاذب إرضاء الناس ،
ها هي الآن تعيش الآلام تسحق القلب والعقل بلا هوان .
تندم على المُسالمة وليتها كانت حقا سالمة
فمن منا لم ينخدع وترك القلب وانقاد إلى ما آلت إليه الأمور؟!

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.