شريف منير لكلمة أخيرة رفضت المولد مع الزعيم ثم قدمت أمامه “عريس من جهه أمنية” بمساحة أكبر

شريف منير لكلمة أخيرة رفضت المولد مع الزعيم ثم قدمت أمامه “عريس من جهه أمنية” بمساحة أكبر

 

كتبت: سارة محمد الباجوري

 

حل الفنان شريف منير ضيفًا في برنامج “كلمة أخيرة” مع الإعلامية لميس الحديدي مساء الأثنين.

حيث رد على إعجابه بويجز رغم معايشته لصلاح جاهين فقال:”لو كان الأستاذ صلاح جاهين عايش كان هيحب ويجز، وأن المطرب هاني شاكر ليس بوسعه منع موسيقي بعينها حتى ولو صوت المطرب أجش، فكان هناك ممدوح قاسم في فرقة للمصريين عندهم أصوات جشه بس خامتهم كويسة”.

 

وأضاف:”أعتقد أن هاني شاكر يتحدث عن الكلمات المختاره في بعض الأغاني وليس الموسيقى أو الصوت، فمغني المهرجانات والشعبي له شعبيه كبيرة فمن خلال أغانيه يستطيع أن يغير جيل بأكمله، ولكن عليه أن يختار كلماته فالفن أذواق فيمكن أن يعجب أحد بشئ ولا يتقبله غيره”.

 

وعن غيابه لفترة طويلة أجاب بأنه كان يعرض عليه أعمال أقل قوة من التى قدمها ذي قبل فلذلك كان يرفضها وقال:”أحمد رزق كان بيسألني أنت هتبطل تمثيل”.

 

وتابع:”ضميري وتاريخي الفني يلاحقني، أحيانًا بحتاج فلوس بحكم الالتزامات ولكن بلاقي نفسي لازم اعمل الحاجة إللي أكون مقتنع بها”.

 

وعن الألعاب الإلكترونية أعرب عن إستيائه منها وقال:”بتكون سبب في العنف وكل العائلات لازم تأخد بالها”.

 

وعن علاقته بالسوشيال ميديا عبر بأنها”كارثية” وفي البدايه كان يرد على الهجوم الذي يوجه له لكن حاليًا لا يهتم بها، وأشاد بما تقدمه ابنته أسما للتوعية لمتابعيها ولكنه لديه بعض التحفظات على بعض ملابسها ويعاتبها على ذلك وأضاف:”ألومها على نشر تفاصيل حياتها الشخصية”.

 

وعن باقي ابنائه فقال:”أنهم في سن مراهقة فيناقشهم في كثير من الأمور وأحيانًا يكون ديكتاتور في بعض القرارات مثال السهر في أماكن معينة، ويرفض سهرهم في أماكن بها شرب و تعتبر للكبار”.

 

وعبر عن حبه للفنان الراحل محمود عبد العزيز وقال:”هو ممثل تقيل وقدم شخصيات كثيرة ومختلفة ما بين الكوميدي والتراجيدي، وابنه كريم يعتبر صورة له لكنها متطورة ويتحب من القلب، وابنه محمد فنان كويس لكنه مقصر في حق نفسه”.

 

وعن رفضه لفيلم المولد أمام الزعيم عادل إمام:”كنت في بدايتي وكنت عايز أشتغل مع الزعيم في مساحه أكبر وعدت السنين وأشتغلت معاه عريس من جهه أمنية”.

 

وأختتم حديثه قائلًا:”نفسي نهتم بالسينما والمسرح لأنها بتجيب دخل حلو للبلد وصناعة قوية ولازم ننتبه لنوع الفن الذي نقدمه، والفيلم هو ذاكرة الفن والسينما باقية عشان كده بقلل من الدراما وعيني على السينما، وعبر عن غضبه من المفردات الموجودة في الزمن الحالي وأنها تعبيرات لا تصلح أن ينقلها، فليس كل ما هو جديد ينقل على الشاشة”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.