حالات لآلام المعدة قد تنذر بأمراض أكثر خطورة

حالات لآلام المعدة قد تنذر بأمراض أكثر خطورة

آلام البطن قد تصيبنا من حين لاخر واحيانا مقلق فهي تختفي من تلقاء نفسها لدى معظم الناس.
ولكن يمكن أن يكون ألم المعدة، في بعض الأحيان، عرض لمرض خطير، مثل سرطان الأمعاء. وإذا كانت مصحوبة بأعراض أخرى، أو استمرت في العودة، فقد يكون من الضروري استشارة الطبيب.

حالات لآلام المعدة
حالات لآلام المعدة

و هناك أسبابا تفسر سبب الإصابة بألم في المعدة، وهي:

– عدم تحمل الغلوتين أو الحساسية

– الإفراط في الأكل

– ضغط عصبي

– الكثير من الكافيين

– الأكل في وقت متأخر جدا في المساء

و هنا أنواع مختلفة من آلام المعدة التي لا يمكن تجاهلها على الإطلاق:

1. ألم مصحوب بدم في البراز: سرطان الأمعاء

قالت الدكتورة سارة جارفيس،، إن أحد أخطر أسباب ظهور الدم في البراز هو سرطان الأمعاء.

وهذه إحدى العلامات المنذرة على احتمال الإصابة بالمرض، لذلك، إذا اكتشف أي شخص هذه العلامة مصاحبة، فمن الضروري زيارة طبيب على الفور.

وتشمل أعراض سرطان الأمعاء ألما في البطن، وتغيرا في العادات المعتادة في استخدام المرحاض، وظهور الدم في البراز.

ويمكن أن يكون الدم أيضا علامة على: قرحة في المعدة، التهاب المعدة والأمعاء، أو التهاب القولون التقرحي.

ولكن قبل أن تفزع، فقط تأكد من أنه دم حقا، لأنه إذا كنت تأكل أشياء مثل الشمندر أو عرق السوس أو العليق، فقد يؤدي ذلك إلى تحويل لون البراز إلى اللون الأحمر الذي يبدو غالبا كالدم.

2. ألم مصحوب بالشعور بالغثيان: خلل في البطن

توضح الدكتورة جارفيس: “يمكن أن يكون الشعور بالغثيان مع آلام في المعدة مؤشرا على وجود خلل في البطن أو تسمم غذائي (غالبا ما يكون الألم في جميع أنحاء البطن ومغص، وغالبا ما يكون مصحوبا بالإسهال)”.

وقالت أيضا أنه يمكن أن يكون هذا بسبب مشاكل في المرارة (ألم أعلى يمين البطن، والذي يمكن أن يكون مغصا)، والقولون العصبي، وعسر الهضم (يميل الألم إلى أن يكون في الجزء العلوي من البطن وحرقان)، والإمساك أو الإسهال.

3.ألم حاد: التهاب الزائدة الدودية أو قرحة في المعدة

قالت الدكتورة جارفيس إن الألم المفاجئ والحاد يمكن أن يكون أحد أعراض عدد من الحالات غير السارة، وأشارت: “من المرجح أن يشير الألم المفاجئ والشديد جدا إلى حدوث شيء خطير، لذا فإن الأمر يستحق فحصه بسرعة”.
وتشمل الأسباب المحتملة: حصى الكلى، والتهاب الزائدة الدودية، وقرحة ثاقبة، والحمل خارج الرحم عند النساء، وانسداد الأمعاء.

4. الألم المصحوب بفقدان الوزن غير المبرر: السرطان

إذا كنت لا تحاول إنقاص الوزن، فغالبا ما يكون فقدان الوزن المفاجئ علامة مقلقة للغاية على وجود خطأ ما.

وإذا كان هذا الأمر مصحوبا بألم في البطن، فقد يكون علامة على الإصابة بالسرطان، أو التهاب البنكرياس، أو مرض التهاب الأمعاء مثل داء كرون أو التهاب القولون.

وحتى لو لم يكن لديك ألم، فلا يزال الأمر يستحق الخضوع للفحص.
. ألم مصحوب بحمى: التهاب

تقول الدكتورة جارفيس: “غالبا ما تشير الحمى إلى وجود عدوى أو التهاب”.

وتشمل الأسباب المحتملة لذلك: التهاب الزائدة الدودية (يبدأ الألم غالبا حول زر البطن ثم ينتقل إلى أسفل يمين البطن)، أو التسمم الغذائي أو حشرة المعدة، أو عدوى في المرارة (ألم في أعلى / أعلى يمين البطن)، أو التهاب الرتج (التهاب في الجيوب في القولون)، أو عدوى الحوض عند النساء أو خراج في تجويف المعدة.

6. آلام البطن طويلة الأمد: عسر الهضم

وتقول الدكتور جارفيس: “تعتمد المدة التي يجب أن تنتظرها لرؤية طبيبك إلى حد كبير على مدى شدة الألم وما إذا كان لديك أي من الأعراض المنذرة بالخطر”.

وأكثر أسباب آلام المعدة شيوعا هي آلام الدورة الشهرية عند النساء وعسر الهضم.

وعادة ما يسبب عسر الهضم ألما حارقا في الجزء العلوي من البطن، وغالبا ما يكون مصحوبا بالانتفاخ والتجشؤ والشعور بالمرض.

وفي معظم الأحيان، يكون ألم المعدة طبيعيا تماما، فقط بسبب حبس الريح أو عسر الهضم. وإذا استمر الأمر لفترة من الوقت، فقد يكون من المفيد النظر إلى ما تأكله، ومستويات نشاطك، ومدى سرعة تناولك للأكل ومقدار مضغك له.

ولكن إذا كان لديك أي من الأعراض المصاحبة الأخرى، فمن الضروري زيارة الطبيب.

قد يعجبك ايضآ
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.